الجمعة، 1 فبراير، 2013

الصعيد كما يجب ان يكون






علي مر العصور والصعيد مهمش منذ عهد عبدالناصر (ان لم يكن من قبل ) مرورا بعهد السادات وبالطبع في عهد النظام البائد عهد مبارك حتي بعد الثورة لم يحدث اي تغيير
بالرغم من ان الصعيد به اغلب الموارد الاقتصادية الهامة لمصر
حيث ان ثلث اثار العالم موجودة بالأقصر التي هي جزء من الصعيد
وكذلك اغلب المناطق السياحية التي تشكل جزء كبير من الاقتصاد المصري
  وكذلك السد العالي بأسوان 
حتي نهر النيل فهو يمتد من الجنوب الي الشمال 
ومزايا كثيرة في الصعيد  من المفترض ان تجعل الصعيد مميزا عن باقي انحاء الجمهورية من حيث الاهتمام به كصعيد وباهله وشعبه الطيب 
ولكن ما يحدث هو العكس تمام 
فكل هذه المزايا تجعل الصعيد متميزا ولكن متميزا في التهميش والظلم وعدم توافر الاهتمام وقلة النظر لأحواله واحوال شعبه
  ربما هذا عيب فينا نحن شعب الصعيد حيث تعودنا علي الرضا والسكوت بالظلم والتهميش وعدم الاهتمام .
كنت استغرب كثيرا حينما اتحدث مع بعض الاصدقاء من القاهرة وما حولها من مدن ومحافظات خلال الاشهر الماضية لما كانوا يشكون من كثرة انقطاع الكهرباء يوميا 
المشكله التي كنا نعاني منها كلنا خلال الأشهر الماضية
   لانهم لا يعلمون ان الصعيد وبالاخص قري الصعيد تشكي من تلك المشكله طوال عدة سنوات 
لا يعلمون ان في اغلب القري تنقطع عنها الكهرباء بشكل يومي تقريبا
لا يعلمون ان ربما في بعض القري ينقطع عنها الكهرباء فترة نصف يوم او ربما يوما كاملا واحيانا عدة ايام حينما يتواجد عطل ما ولا يجد اهالي القرية اي مسئول يتحرك الا حينما يـأتي له مزاجه

وياليتها تأتي فقط علي مشكلة الكهرباء
فهناك الكثير والكثييير من المشاكل الهامة التي يعاني منها الصعيد واهل الصعيد المظلومين

الصعيد لا يقل اهمية عن القاهرة ويجب ان يلقي اهتمام اكثر من ذلك من الحكام والمسئولين

الصعيد يجب ان يكون العاصمة الثانية لمصر
الصعيد يجب ان يكون افضل من ذلك