الاثنين، 23 يوليو، 2012

عندي ما ليس عند الله !



يحكى أن تاجراًتعرض له قطاع الطرق وأخذوا ماله
فلجأ إلى المأمون العباسي ليشكو إليه وأقام ببابه
سنة فلم يؤذن له فأرتكب حيلة وصل بها إليه
وهي أنه حضر يوم الجمعة ونادى ياأهل بغداد
اشهدوا علي بما أقول وهو أن لي ماليس لله
وعندي ماليس عند الله ومعي مالم يخلقه الله
أحب الفتنة واكره الحق وأشهد بما لم أرَ وأصلي بغير وضوء !!!
فلم سمعه الناس حملوه الى المأمون فقال له:ماالذي بلغني عنك؟
فقال: صحيح
قال:فما حملك على هذا ؟
قال: قطع علي وأخذ مالي ولي ببابك سنة لم يؤذن لي.
ففعلت ماسمعت لأراك وأبلغك لترد علي مالي
قال: لك ذلك إن فسرت ما قلت



قال:نعم أما قولي :إن لي ماليس لله

فلي زوجة وولد وليس ذلك لله
وقولي :عندي ماليس لله فعندي الغيبة
والخديعة والله برئ من ذلك
قولي: معي مالم يخلقه الله فأنا أحفظ
القرآن والقرأن غير مخلوق
وقولي: أحب الفتنة فإني أحب المال
والولد لقوله تعالى (إنما أموالكم أولادكم فتنة)
وقولي: أكره الحق فأنا أكره الموت وهو حق
وقولي :أشهد بما لم أرِ فأنا أشهد
أن محمد رسول الله ولم أره
وقولي: أصلي بغير وضوء فإني
أصلي على النبي بغير وضوء

فأستحسن المأمون ذلك وعوضه عن ماله.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق